عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 10-24-2010, 07:22 AM
الصورة الرمزية fai9l al.wafi" 
			border="0" /></a></td>
			<td nowrap=
fai9l al.wafi fai9l al.wafi غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 22,463
بمعدل : 7.49 يومياً
شكراً: 6,675
تم شكره 4,238 مرة في 2,980 مشاركة
fai9l al.wafi has a spectacular aura aboutfai9l al.wafi has a spectacular aura aboutfai9l al.wafi has a spectacular aura about

اوسمتي

 
افتراضي

http://www.s00w.com/up/uploads/images/s00w-d181e9c60c.gif

http://test-q.com/up/uploads/test-q13465293701.gif

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة the twilight مشاهدة المشاركة
جيش:جندي


أ-جدار:غرفة
ب-أسطول:طائرة
ج-زنزانة:سجن
د-طيور:صقر


طبعا ده سسؤال الاستاذ الكبير الاستاذ فيصل بس هو ماجاوبش عليه ف ياريت حد يجاوب لكن انا انوقع د اقرب غجابة لأن الأسطول تطلق على السفن فقط صح؟؟

ارجو التوضيح

حياك الله أخي

وشكرا لك..

اسم الكبير هو اسم من اسماء الله تعالى

الله سبحانه وتعالى هو الكبير المتعال ..والله يوصف بأنه كبير أى أنه صاحب الكبرياء ،والكبرياء عبارة عن كمال الذات ، وكمال ذات الله معناها كمال الوجود ..ويرجع كمال الوجود لدوام كمال الله أزلا وأبدا ،فالله كبير أزلى وسرمدى لا بداية لوجوده ولا نهاية له ..وكل وجود غير وجود الله مقطوع بعدم سابق أو لاحق فهو ناقص .ويقال للإنسان إذا طالت مدة وجوده على الأرض إنه كبير أى كبير السن طويل مدة البقاء ،ولا يقال عظيم السن ..فوصف الله بالكبير كمال ما بعده كمال ،أما وصف العبد بأنه كبير فهو أمر آخر ، لأنه مقطوع بعدم سابق ولاحق ،والله كبير سرمدى أزلى .

ولفظ الكبير والعظيم يستعملان لله ..ونحن نقول لمن طالت مدة بقائه على الأرض إنه كبير ،ووجوده محدود من البداية والنهاية بفترة بقائه ،ولذلك لا يستعمل لفظ العظيم فيما يستعمل فيه لفظ الكبير فى هذا المقام أى للإنسان لأن الله هو الدائم الأزلى الأبدى الذى يستحيل عليه العدم فهو وحده الأولى أن يكون كبيرا عظيما متعاليا ..كاملا وكبيرا يكون ولأن وجوده تعالى هو الذى يصدر عنه كل موجود ، فإن كان الذى تم وجوده فى نفسه فالذى حصل منه وجود جميع الموجودات هو الأولى بأن يكون كاملا كبيرا عظيما ، ولذا فصفته الحسنى أنه الكبير ..

والكبير اسم من أسمائه الحسنى .ولذا فإن قيل إن الكبير من العباد هو العظيم أو هو الكامل فصفته تتطلب فى العباد شروطا ،فكمال العبد وكبره فى عقله وورعه وعلمه .. فالكبير من العباد هو العالم التقى المرشد الصالح لأن يكون قدوة ،يقتبس من أنواره وعلومه وعقله وتقواه وسلوكه ..فالكبير من العباد يجب أن تسرى محاسنه إلى غيره ،ولا ينبغى أن تقتصر عليه صفات كمال بل تسرى إلى غيره ، فلا يجالسه أحد إلا يفيض عليه شئ من كمال .ولذلك قيل إن من عمل وعلم يدعى عظيما فى ملكوت السماء ..فالله هو الكبير المتعال العظيم ،من أسماء الله الحسنى ،فهو ذو الكبرياء فى كمال ذاته وكمال صفاته وكمال وجوده .. فالكبير المطلق هو الله جلت ذاته .

http://test-q.com/up/uploads/test-q13371128201.gif

__________________
للتسجيل في دورات القدرات
للاستاذ فهد البابطين
WWW.FAHAD1.COM
رد مع اقتباس