عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 02-05-2016, 10:16 PM
الصورة الرمزية أ.رحاب" 
			border="0" /></a></td>
			<td nowrap=
أ.رحاب أ.رحاب غير متواجد حالياً
مــــشــــــرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 4,718
بمعدل : 1.69 يومياً
شكراً: 452
تم شكره 273 مرة في 160 مشاركة
أ.رحاب will become famous soon enoughأ.رحاب will become famous soon enough

اوسمتي

 
Edit أمثلة على أسئلة الاختبار ( لفظي ).

http://www.s00w.com/up/uploads/images/s00w-d181e9c60c.gif

http://test-q.com/up/uploads/test-q13465293701.gif

 

* أمثلة على أسئلة الاختبار *

:: اللفـظـي ::

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التناظر اللفظي:
في بداية كل سؤال ممَّا يأتي، كلمتان ترتبطان بعلاقة معينة، تتبعهما أربعة أزواج من الكلمات، واحد منها ترتبط فيه الكلمتان بعلاقة مشابهة للعلاقة بين الكلمتين في بداية السؤال. المطلوب، هو: اختيار الإجابة الصحيحة، ثم تظليل دائرة الحرف المقابل لها في ورقة الإجابة.


1- هرولة : ركض
أ) سعادة : حبور
ب) غنى : تَرَف
ج) راحة : نَصَب
د) ميل : هيام

الحل:
الكلمتان في صدر السؤال تنتميان إلى الدائرة الدلالية نفسها، إلا أن هناك اختلافاً بينهما في الدرجة ذلك أن الركض أشد من الهرولة. وبمراجعة الاختيارات نجد أن الإجابة هي الاختيار (د)، فالميل والهيام من الدائرة الدلالية نفسها، لكن الهيام أشد من الميل. أما السعادة والحبور في (أ) فالعلاقة بينهما الترادف. وأما الغنى والترف في (ب) فعلاقتهما سببية فالترف لا يحصل إلا بغنى. وأما الراحة والنصب في (ج) فبينهما تضاد.


2- كوكب : فضاء
أ) دواء : صيدلية
ب) سمك : ماء
ج) معلومة : كتاب
د) طالب : مدرسة

الحل:
العلاقة بين كلمتي كوكب وفضاء، علاقة تلازم مكانية؛ فالكوكب مكانه الفضاء. وعند النظر في الاختيارات نجد أن مكان الدواء والمعلومة والطالب ليس محصوراً في الكلمات المصاحبة لكل منها؛ فيمكن أن توجد في غير هذه الأمكنة؛ وعليه فالإجابة هي الاختيار (ب) نظراً لأن السمك لا يكون حياً إلا في الماء كما أن الكوكب لا يكون إلا في الفضاء؛ فالعلاقة بينهما علاقة تلازم مكانية.


3- عمامة : رأس
أ) خاتم : اصبع
ب) حزام : خصر
ج) سوار : معصم
د) قلادة : عنق

الحل:
العلاقة الظاهرة في صدر السؤال وفي جميع الإجابات هي الإحاطة؛ لكن بالتدقيق نجد أن الإحاطة في صدر السؤال يكتنفها معنى آخر هو كون العمامة من الملبوسات العملية أي أنها لا تبلس عادة للتزين؛ بعكس الخاتم والسوار والقلادة في (أ) و (ج) و (د)؛ وعليه فالإجابة الصحيحة هي الاختيار (ب)، فالحزام من الملبوسات العملية؛ وليس للزينة ذاتها.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


إكمال الجمل:
تلي كل جملة من الجُمل الآتية أربعة اختيارات، أحدها يُكمل الفراغ أو الفراغات في الجملة إكمالاً صحيحاً. المطلوب،هو: اختيار الإجابة الصحيحة، ثم تظليل دائرة الحرف المقابل لها في ورقة الإجابة.

4- أكثر الشعراء يكثرون من غرض ......... في قصائدهم؛ وهذا دليل على أن عاطفتهم غير صادقة بل ......... .
أ) الغزل – للعشق
ب) الرثاء – للمودة
ج) الفخر – للتباهي
د) المدح – للتكسب

الحل:
بالنظر للكلمة الأولى في كل اختيار نجد أنها مناسبة في العموم للفراغ الأول، ويبقى الفراغ الثاني يحكمه السياق الصحيح. فالجزء الأول من النص «أكثر الشعراء يكثرون » قد يوحي بالإجابة، فالكثرة قد تصح بالنسبة لغرض من الأغراض الشعرية؛ لكنها لا تنسحب بالضرورة على كل الأغراض المذكورة وعبارة «عاطفتهم غير صادقة » إضاءة في طريق الإجابة، فالغزل في (أ) غالباً يأتي من عاطفة واجهت معاناة؛ فيرجح صدقها، فهو جواب مستبعد، ومثله في صدق عاطفة الرثاء في (ب)، أما (ج) فإن الفخر بالنفس عاطفة صادقة بذاتها؛ حتى لو لم تكن الصفات المفتخر بها متحققة في الواقع. لذلك فالإجابة هي الاختيار (د) إذ لما كان هدف المديح، في الأغلب الأعم، هو التكسب المادي؛ فصدق العاطفة فيه غير وارد عند «أكثر الشعراء .


5- أكثر الناس حكمة هو من يجعل.........وسيلة ......... .
أ) لسانه – لكسبه
ب) ديدنه - لسعادته
ج) ماله – لراحته
د) عمله – لعلمه

الحل:
بالنظر في الاختيارات؛ نجد (أ) ليست هي الجواب الصحيح؛ فاللسان لا يستخدم بذاته وسيلة للتكسب، أما (ب) فالديدن هو الدأب والعادة المستمرة؛ والعادة قد تكون سيئة فلا تحقق سعادة. وأما الاختيار (ج) فنجد أن السياق العام يؤيده؛ فمن الحكمة جعل المال وسيلة لراحة الإنسان. وواضح أن (د) بعيدة كل البعد عن المعنى الصحيح؛ فالعمل ليس وسيلة العلم، بل العكس؛ فالاجابة هي الاختيار (ج).


6- الاعتراف بالذنب الذي ......... به نفس المذنب؛ هو الذي يأتي قبل ......... الذنب.
أ) تسلم – تكرار
ب) تسمو – اقتراف
ج) تَطهر – اكتشاف
د) تُظلَم – تأثير

الحل:
الاختيار (أ) لا يصلح إجابة لأنه وإن كانت الكملة الأولى مناسبة، فكلمة تكرار تعني أن الذنب اقترف وعدم تكراره لا يمحو اقترافه، وكذلك الاختيار (ب) غير صحيح؛ لأن الشخص مالم يقترف الذنب لا يسمى مذنباً، أما الاختيار (ج) فهو الإجابة الصحيحة؛ لأن الاعتراف بالذنب، مع أن أحداً لم يطلع عليه؛ يدل على العزم على عدم اقترافه؛ نشداناً لطهر النفس. وعدم صحة الاختيار (د) متأتية من أن الاعتراف بالذنب؛ لا يؤدي، بطبيعة الحال، إلى ظُلم المذنب نفسه.



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الخطأ السياقي:
في كل جملة مما يلي أربع كلمات كل منها مكتوبة بخط غليظ. المطلوب هو تحديد الكلمة التي لا يتفق معناها مع المعنى العام للجملة، ثم تظليل دائرة الحرف المقابل لها في ورقة الإجابة. ( الخطأ ليس إملائياً ولا نحوياً).

7- درَّت التجارة على التاجر أرباحاً؛ على الرغم من تدني الأسعار؛ بفعل شح السلع.
أ) درَّت
ب) أرباحاً
ج) تدني
د) شح

الحل:
الخطأ السياقي يعرف من سياق الكلام، وعند قراءة أول الجملة نجدها صحيحة من ناحية العموم، وبالتالي لن يكون الخطأ في كلمتي درَّت وأرباحاً في ()أ) و (ب)، وتدني الأسعار لا يعني بالضرورة الخسارة لكنه يعني قلة الأرباح، كما أن عبارة «على الرغم « استدراك يتوافق مع سياقياً. أما كلمة شح في (د) فهي الخطأ السياقي كلمة تدني؛ وعليه فالاختيار (ج) ليس خطأ وهي الإجابة الصحيحة؛ لأن شح السلع في عالم الاقتصاد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار لا تدنيها.

8- كان وقود الطائرة وافراً؛ ومع ذلك بلغت وجهتها بيسر.
أ) كان
ب) وافراً
ج) ذلك
د) وجهتها

الحل:
بقراءة الجملة دون تأمل دلالات سياقها؛ سنصل لمعنى عام نفهم من خلاله أن الطائرة هبطت بسلام قبل انتهاء الوقود. وهذا الفهم ناجم عن عبارة «مع ذلك » التي تشعر بوجود مشكلة تعيق بلوغها وجهتها بأمان، ووفرة الوقود ليست بمشكلة؛ بل المشكلة عكس ذلك. فالعبارة المخلة بالسياق هي وافراً؛ وهي الاجابة الصحيحة.

9- يجب العمل على تفادي اضمحلال الوعي الثقافي؛ فهذا الاضمحلال جسر يعيدنا إلى المنشود من القيم المؤثرة إيجاباً في حسن السلوك.
أ) تفادي
ب) الاضمحلال
ج) يعيدنا إلى
د) إيجاباً

الحل:
كما ذكر سابقاً فالخطأ السياقي يفهم بعد قراءة الجملة ومعرفة أجزائها الدلالية، ثم معناها العام؛ وصولاً للكلمة التي لا تتفق والمعنى المراد. والجملة السابقة في ظاهرها تدعو إلى توجه إيجابي بتفادي عمل سلبي. ولكن بتأمل جزئي الجملة نجد أنها تتحدث في جزئها الدلالي الأول «يجب... الثقافي » عن دعوة إلى تفادي أمر سلبي، على حين أن جزءها الدلالي الثاني يشير إلى أن هذا الأمر السلبي يؤثر إيجاباً؛ وهنا يقع الخطأ الدلالي؛ فاضمحلال الوعي، أي انعدامه لا يعيدنا إلى القيم الإيجابية، بل يؤدي إلى العكس فهو يبعدنا عنها. فالخطأ أو الإجابة الصحيحة هي كلمة «يعيدنا » في الاختيار (ج) وبوضع «يبعدنا عن » مكان «يعيدنا » يتبين لنا أن بقية الاختيارات صحيحة.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

استعياب المقروء:

الأسئلة التالية تتعلق بالنص الذي يسبقها، بعد كل سؤال أربعة اختيارات، واحد منها صحيح. المطلوب،هو: قراءة النص بعناية، واختيار الإجابة الصحيحة عن كل سؤال، ثم تظليل دائرة الحرف المقابل لها في ورقة الإجابة.


[ أجمع المترجمون لابن مالك على علو كعبه في العربية، ورسوخ قدمه فيها، وإقامته على علومها، وامتداد بصره إلى غير علم، فهو بحر في علمي النحو والتصريف،
وحافظ من حفاظ اللغة والأشعار، وإمام في القراءات، وعالم في الحديث النبوي الشريف مع قدرة فائقة على نظم المسائل العلمية، يزين كل ذلك أمانة علمية ظاهرة، وشدة في التحري والتفتيش والنظر، وتواضع جمّ. ]

10- كلمة ( المترجمون ) المقصود بها:
أ) المؤلفون
ب) أصحاب السير
ج) الشارحون والمفسرون
د) المؤرخون

الحل:
هذا السؤال يميل إلى السهولة والظهور فلا شك أن المقصود بالمترجمين هم «أصحاب السير » كما في (ب) وهم من توافر على الكتابة عن حياة الأشخاص وسيرهم، وتتضح صحة هذا الاختيار من خلال السياق؛ فالنص يتحدث عن شخصية تاريخية. أما المؤلفون في (أ) فهم من أقام على تأليف الكتب بغض النظر عن محتواها، والشارحون والمفسرون في (ج) هم من يقوم بالتفسير والشرح وبيان ما غمض من المعاني وعملهم لا يتناول الأشخاص وعليه فهذا الجواب غير صحيح. أما الاختيار (د) المؤرخون فأعم وأشمل من المترجمين، فهم كتبة التأريخ بمفهومه العام: الأحداث والوقائع الكبرى، والنص الذي بين أيدينا يتناول لمحات عن حياة شخص لا يعنى بها المؤرخ لذاتها، وإنما تأتي عرضاً؛ فهذا الاختيار غير صحيح.


11- العلاقة السياقية بين عبارتي « علو كعبه » و « رسوخ قدمه » :
أ) تباين واختلاف
ب) تأكيد
ج) تضاد
د) عموم وخصوص

الحل:
علو الكعب يدل على الرفعة والبروز، ورسوخ القدم يدل على الثبات والقوة، فبينهما اشتراك في الدلالة ؛ فالثانية تؤكد الأولى. وينبغي هنا أن نتنبه إلى الفرق بين الدلالة اللفظية القاموسية بين الكلمتين، والدلالة السياقية؛ فالإجابة هي (ب)، أما التباين والاختلاف في (أ) والتضاد في (ج) فعكس التأكيد تماماً؛ فهما مستبعدتان من الإجابة، كما أن العبارتين ليس بينهما عموم وخصوص كما في (د) لأن العموم والخصوص يدخل أحدهما في الآخر، فالخاص جزء من العام، والعبارتان في الصدر متعادلتان؛ وعليه فالإجابة غير صحيحة.

12- ذكر النص مجموعة من الصفات لابن مالك ليس منها:
أ) شدة الذكاء
ب) التواضع الظاهر
ج) قوة الحفظ
د) القدرة الشعرية

الحل:
قد يتبادر للذهن أن كل الإجابات صحيحة من خلال الفهم العام للنص، لكننا هنا لا نأخذ بهذا الفهم، ولا نحتكم لمعرفتنا المسبقة بابن مالك، إن وجدت، بل المطلوب الدقيق للسؤال الذي جاءت في بدايته عبارة « ذَكَر النص » ومعناها أنه قال الصفة بصورة مباشرة؛ وبناءً على ذلك نجد أن الإجابة هي (أ) لأن شدة الذكاء لم تذكر نصًا، بخلاف باقي الصفات التي ورد ذكرها ، « فالتواضع الظاهر » في (ب) تعبير بصيغة أخرى عن عبارة « تواضع جمّ » في النص ، و « قوة الحفظ » في (ج) تعبير بصيغة أخرى عن قول النص «وحافظ من حفاظ... » ،أما « القدرة الشعرية » في (د) فيقابلها في النص « قدرة على نظم... .»

13- تقوم عبارة «وشدة في التحري » بالنسبة لما قبلها:
أ) بتأكيد معناها
ب) بتخصيص مقصودها
ج) بمخالفة مقتضاها
د) بتوضيح مجملها

الحل:
الإجابة هي (أ) لأن «شدة التحري » من المقتضيات الأساس للأمانة العلمية؛ فالجملة الثانية تأكيد للأولى ولا يوجد خصوص وعموم بينهما كما في (ب) كما أنه لا يوجد تناقض أو تضاد بين العبارتين؛ حتى نلجأ لمخالفة المقتضى كما في (ج) ولم يرد ما يدل على الإجمال والتفصيل كما في (د).


14- ما مؤدى عبارة « وامتداد بصره إلى غير علم ؟ »
أ) تطلعه لغير العربية
ب) نظره في غير العلم
ج) اطلاعه على أكثر من علم
د) وقوع عينْه على علم آخر

الحل:
لو لم تكن العبارة في سياق نصي لكانت موهمة؛ فهي في هذا السياق تدل على أن الاختيار (ج) هو الصحيح، وهو اطلاعه على أكثر من علم؛ لأن النص تحدث عن عالِم لم يقتصر على تحصيل علم واحد، بل سعى لتحصيل علوم كثيرة. ومن هذا يتضح أن تطلعه لغير العربية غير مقصود؛ لأنه لم يرد في النص لا صراحة ولا ضمناً. ولا نظره في غير العلم كما في (ب) لأن هذا يخالف ما جاء في النص تماماً. وليس مؤدى العبارة وقوع عينه على علم آخر أي أنه اكتفى بعلمين كما في (د) لأن النص يوضح تعدد العلوم التي حصلها واشتغل فيها.


15- أي العبارات الآتية الواردة في النص تدل على معناها بصورة مباشرة؟
أ) علو الكعب
ب) رسوخ القدم
ج) امتداد البصر
د) القدرة الفائقة

الحل:
بالنظر في الاختيارات بحثاً عن المعنى المباشر لكل عبارة سنجد أن الإجابة الصحيحة هي (د) لأن المقصود بالقدرة الفائقة، هي حقيقة معناها مباشرة، خالية من أي مجاز أو كناية، فرجل جمع كل تلك العلوم؛ لا شك أنه فائق القدرة. أما علو الكعب في (أ) فمعنى مجازي لا يقصد به حقيقة الكعب بل المقصود هو التمكن من العلم، ومثله يقال في رسوخ القدم (ب) إذ المقصود الثبات والتمكن وهذا معنى مبطن يفهم من السياق وليس معنى مباشراً، كذلك امتداد البصر في (ج) معنى غير مباشر، ولو كان مباشرًا لما كان له مكان في السياق؛ إذ لا يُتَحَدَثُ عن النظر وقوته في مقام الحديث عن العلم وطلبه والتعب في تحصيله، ومعناها غير المباشر النَهَم وكثرة الاطلاع. ومما سبق نجد العبارات الثلاث في (أ) (ب) (ج) تؤدي معناها بشيء من الكناية والمجاز والمبالغة، وليست صريحة مباشرة في أداء المعنى.

http://test-q.com/up/uploads/test-q13371128201.gif

__________________


غير متواجدة حالياً

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

http://quran.ksu.edu.sa/

ملاحظة: المواضيع والمسائل اللي حطيتها هنا؛ هي للاستفادة والتدريب فقط

رد مع اقتباس