عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 09-29-2013, 05:17 PM
الصورة الرمزية fai9l al.wafi" 
			border="0" /></a></td>
			<td nowrap=
fai9l al.wafi fai9l al.wafi غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 22,463
بمعدل : 7.49 يومياً
شكراً: 6,675
تم شكره 4,238 مرة في 2,980 مشاركة
fai9l al.wafi has a spectacular aura aboutfai9l al.wafi has a spectacular aura aboutfai9l al.wafi has a spectacular aura about

اوسمتي

 
افتراضي استيعاب مقروء ...

http://www.s00w.com/up/uploads/images/s00w-d181e9c60c.gif

http://test-q.com/up/uploads/test-q13465293701.gif

 


(1)

تعود عبادة "بعل" إلى حضارة من أقدم الحضارات في بلاد الرافدين وهي: حضارة السومريين الذين عرفوه باسم "تموز" . وأصل هذه

العبادة؛ أن الوثنيين منهم لما رأوا سلطان الشمس على بقية الإجرام وأن شعاعها يكسب الحياة دفأها والنباتات نماءها، كان ذلك داعيا لهم

إلى عباتها، لكن الشمس لا تبقى على حال؛ فهي تبدو وتغيب، كما أن سناها لا يلبث أن يهن في نهاية "يونيو" (الانقلاب الصيفي) ؛ ولا

يبدأ يستعيد قواه إلا في نهاية "ديسمبر" (الانقلاب الشتوي) ، فابتدعوا أسطورة "عشتار و"بعل".


(2)

فعشتار "ملكة السماء" ترسل في منتصف الصيف ابنها وخليلها الإله الشمس "بعلا" لخلاص الأرض من جدبها لكن آلهة "العالم السفلي"

تحبسه؛ فيندب "بعلٌ" عبدته في الشهر الذي يعقب حبسه وتنزل الأم عشتار لتخلصه من أيديهم في الخامس والعشرين من شهر ديسمبر.

وهكذا يعيد "بعلٌ" للأرض زينته؛ فضعف الشمس هو موت بعل ، واستعادتها بهاءها هو ميلاده.

(3)

لقيت هذه العبادة رواجا بين الأمم ؛ فامتدت إلى البابليين والفرس والكنعانيين والمصريين، بل حتى

العرب؛ فقد عُرِفَ "بعل" بين العرب باسمه. أما عشتار فعرفت باسم "عثتر" . ولا يستبعد أن تكون

الجزيرة العربية منشأ هذه العبادة؛ فاسم "بعل" عربي أصيل بمعنى الرب والمالك كما أن في قصة

الهدهد في القرآن إشارة صريحة إلى شيوع عبادة الشمس في قوم سبأ.


(4)


انتقلت عبادة عشتار وبعل إلى بني إسرائيل من طريق الكنعانيين واستمرت فيهم بل صارت هي

العبادة الرسمية في الهيكل الثاني الدي بناه الفرس بفلسطين برعاية الملك الفارسي المجوسي

"كورش" بعد أن دمره "بُختنَصَّر" وهكذا أصبح دين اليهود مزيجا من وثنية البابليين والكنعانيين ووثنية

المجوس؛ حتى إن كهنة الهيكل الثاني أصبحوا يعرفون باسم "الفرسيين" أي الفارسيين.


(5)


ثم من حنادس اليهودية الفريسية (الفارسية) ظهر "شارل الطرطوسي" الذي تسمى باسم "بولس"

وأفسد دين النصارى وكان هذا الرجل فارسيي الشريعة؛ فأدخل عبادة "بعل" بصورة أكثر تعقيدا من

صورته البدائية؛ فأصبح "بعل" -الذي أسماه المخلِّص "يسوع"- يموت فيذهب إلى العالم السفلي ثم

يقوم من بين الأموات ليخلص البشر من خطاياهم!!


الأسئلة

من الفقرة (1)

سـ1 : سبب عبادة السومريين للشمس:ـ

أ- اعتقادهم بأن تموز هو الذي يرسل الشمس من مهدها.

ب- اعتقادهم بأن بعل هو الذي يبخر ماء البحر فينزل المطر.

جـ- لأن الشمس تشرق من الشرق.

د- اعتقادهم بأن بعل كان يرأس النجوم ويتسبب في المعيشة.


ـ ـ ـ


سـ2 : يرجع نشوء أسطورة "عشتار" و"بعل" إلى:

أ- ضعف ضوء الشمس من فترة الانقلاب الشتوي إلى فترة الانقلاب الصيفي.

ب- محاولة تبرير ضعف الإله في فترة معينة من السنة.

جـ - سنا الشمس قوي في يونيو ضعيف في ديسمبر.

د - عبادتهم للشمس واعتقادهم أنها سبب رزقهم.


- - -


سـ3 : معنى كلمة سناها الواردة في السطر (4)

أ- حرارتها.

ب- أشعتها.

جـ- ضوؤها.

د- اصفرارها.

_ _ _


من الفقرة (2)


سـ4 :حسب اسطورة "عشتار" و"بعل" فإن "بعل" يندب عبدته ليخلصوه من العالم السفلي في شهر........

أ- يوليو.

ب- يونيو.

جـ - يناير.

د- فبراير.





من الفقرة (3)


سـ 5: يظن الكاتب أن منشأ عبادة بعل قد يكون من الجزيرة العربية لأنَّ:


أ- تحوير العرب في الجزير اسم "عشتار" إلى "عثتر".


ب- اسم بعل عربي أصيل.


جـ- امتداد هذه العبادة إلى البابليين والفرس والكنعانيين والمصريين.


د- إعجاب العرب بالشمس لذلك فقد ألَّهُوها.


ــ ــ ــ

من الفقرة (4)


سـ6: استند الكاتب في ذكره أنَّ دين اليهود عبارة عن مزيج من وثنية البابليين والفرس والكنعانيين إلى :


أ- أن كهنة اليهود أصبحوا يدعوا بالفرسيين.


ب- أن الملك "بُختنصَّر" دمر الهيكل الثاني.


جـ- أن اليهود عبدوا النار التي يعبدها الكنعانيون
والبابليون.


د- أن عبادة بعل امتدت إلى البابليين والكنعانيين.


ــ ــ ــ

من الفقرة (5)


سـ7: معنى كلمة (حنادس) الواردة في السطر 1:


أ- أبناء وأحفاد.

ب- كتب وأناجيل.

جـ- ظلمات وجهل.

د- غباء وبلاهة.

* الحندس مفرد لحنادس وهو الظلمة أو الجهل وجمعها



سـ8: وجه تطويل عبادة "بعل" من قِبَل "بولس":


أ- أنه نقله من تخليص الأرض من الجدب إلى
تخليص أتباعه من الذنوب.


ب- أنه نقله من العالم السفلي إلى العالم العلوي.


جـ- أنه جعله يقوم من بين الأموات.


د- أنه أسماه بالمخلِّص "يسوع".
سـ9/ ذكُرت في القطعة أن العديد من الأمم عبدت بَعل ، فعدد الامم الذين عبدته :


أ) أربع أمم

ب) خمسة أمم

ج) ستة أمم

د) آكثر من ذلك


http://test-q.com/up/uploads/test-q13371128201.gif

__________________
للتسجيل في دورات القدرات
للاستاذ فهد البابطين
WWW.FAHAD1.COM

التعديل الأخير تم بواسطة fai9l al.wafi ; 09-29-2013 الساعة 09:44 PM
رد مع اقتباس