عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 04-20-2013, 08:34 PM
sejooo sejooo غير متواجد حالياً
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 3
بمعدل : 0.00 يومياً
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
sejooo is on a distinguished road
افتراضي ممكن حل اسئلة قطعة المقرور

http://www.s00w.com/up/uploads/images/s00w-d181e9c60c.gif

http://test-q.com/up/uploads/test-q13465293701.gif

 

1) عُرف علم الصيدلة عند العلماء في القرون الوسطى بأسماء كثيرة؛ منها علم الأدوية، وعلم المفردات، وعلم العقاقير، وعلم الأقراباذينيّات. لكن العلماء العرب المسلمين هم الذين أطلقوا على هذا العلم اسم علم الصيدلة، والقائم به يعرف بالصيدلي أو الصيدلاني. ولدينا كتب متعددة عنه نستطيع بفضلها أن نقول: إن علم الصيدلة تقدّم على أيْدي العرب تقدماً كبيراً.
(2) والصيدلة متصلة بعلم الأعشاب (النبات) وبعلوم الحيوان والمعادن والكيمياء؛ لأن الأدوية نباتية وحيوانية ومعدنية تحتاج إلى معالجة وإلى نسب في التركيب تقتضي المعرفة بالكيمياء. والفرق بين علم الصيدلة وعلم النبات أن علم الصيدلة يبحث في التأثير الطبي للنبات، أما علم النبات فعلم يبحث في خواص النبات.
(3) وكان الطبيب يعمل في الصيدلة، وله بالطبع أعوان يجمعون له النبات الشافي والأعشاب الطبيعية، إلا أن هناك شيئًا ثابتًا لا بد من ذكره وهو أن الأدوية قديماً كانت تنتقل مباشرة من يد الطبيب إلى يد العليل دون أي وسيط، فكان الطبيب يفحص المريض ويصف له العلاج الناجع، ويحضَّره ثم يقدِّمه إليه ليتناوله. وكان ثمة تجار يتعاطون تجارة العقاقير والمواد الطبيعية، كما كانوا يتعاطون تجارة البخور والتوابل وغير ذلك من البضائع النباتية التي تزين الأطعمة وتغنيها بالألوان.
(4) ومن الصعب جداً فصل علم الصيدلة عن علم الطب،لذلك كان الطبيب في القرون الوسطى يعمل طبيباً وفي الوقت نفسه صيدلانيًا، وبقي الأمر مستمرًا حتى قرر أطباء العالم العربي والإسلامي أن يميزوا علم الصيدلة عن علم الطب؛ حيث إن الأمور صارت أكثر تعقيدًا ويلزم من يعمل في حقل الصيدلة أن يتفرغ لهذا المجال ويترك التطبيب للأطباء.
(5) إن العقاقير قد كثرت وتشعبت طرق تركيبها وطالت، فاستوجبت من يخصص لها وقته ويكرس لها جهده، ويفتش عن الأعشاب الطبيعية في كل مكان. وهنا انقسمت مسؤولية الطبيب الصيدلي، والصيدلي الطبيب إلى قسمين، وتفرَّعت منها مهنتان قائمتان بذاتهما.
(6) لقد اهتم العلماء المسلمون بتحضير الأدوية المفردة والمركبة، سواء كانت من نبات أو من حيوان أو من معادن، وقد عرّفوا الأدوية المفردة بالعقاقير الأصليّة، أما الأدوية المركّبة فسموها الأقراباذين، وبَقِي هذان الاسمان متداولين عبر التاريخ. وتقدّموا تقدّما ملحوظاً في معرفة خواص العقاقير ومصادرها؛ فهم الذين أرسوا قواعد علم الصيدلة.
(7) إضافة إلى ما سبق، فالعرب هم المؤسسون الحقيقيون لمهنة الصيدلة وهم الذين رفعوها عن مستوى تجارة العقاقير، وأنشؤوا المدارس لتحضير الأقراباذين والأماكن لبيعها وتصريفها، وأخضعوا هذه الصناعة لرقابة الدولة لمنع الغش، فكان الصيادلة لا يزاولون مهنتهم إلا بعد الترخيص لهم. وقد افتتحوا الصيدليات العامة في أواخر القرن الثامن للميلاد في عهد المنصور. كما ألحقوا بكل بيمارستان صيدلية خاصة به. ومنذ أيام المأمون في القرن التاسع كانت الصيدليات تحت إشراف الدولة صيانة لها من تجار العقاقير.



الأسئلة




1-تشير الفقرة (1) إلى أن علم الصيدلة قديماً:

عُرف بهذه التسمية عند علماء الطب


سماه بعلم الأدوية العلماء المسلمون


ازدهر في كنف الحضارة الإسلامية


استعان، في البدء، بعلم العقاقير


2-الضمير في كلمة "عنه" في الفقرة (1) يعود على:
علم الصيدلة
الصيدلاني
التقدم
القائم بالصيدلة




يستفاد من الفقرة (2):


استقلال علم الصيدلة عن علم الكيمياء


ضرورة مراعاة المقادير في صناعةالدواء


اتحاد مصادر إعداد الأدوية وتراكيبها


الاستغناء عن الدواء باستعمال مكوناته


3-وفقاً للفقرة (2) ؛ أي الآتي صحيح؟


علم النبات علم حياتي


علم الصيدلة علم تطبيقي


علم الصيدلة نظري وعلم النبات تطبيقي


علم النبات وعلم الصيدلة عِلْماننظريان


4-تشير الفقرة (3) إلى أن الأطباء:


اشتغلوا بتجارة الأدوية ومواد الزينة


كانوا يمتهنون الطب وتجارة الأدوية


كانوا يصفون الدواء مباشرة للمريض



كانت عياداتهم معملاً أيضاً لإنتاجالأدوية




5-فيما يتعلق بالطب والصيدلة، نفهم مما ورد في الفقرة (4):



أن الصيدلة أسهل من الطب


أن الطب متقدّم على الصيدلة


أن الفصل بينهما أمر ضروري


أنهما يتقدمان بنفس السرعة





6-تشير الفقرة (4) إلى أن القرون الوسطى:
استقل فيها علم الأدوية عن علمالصيدلة


جُمع فيها بين مهنة الطب وعلم الأدوية


أسهمت في صعوبة دراسة الطب والصيدلة


هي أشهر القرون في علم الطب والصيدلة




7-تشير الفقرة (5) إلى أن تعدد أصناف الأدوية:


يسَّر الحصول على مكوناتها الأولية


سهَّل تحضيرها وتقديمها عند الحاجة


أدى إلى تناقض علم الطب وعلم الصيدلة

أسهم في انفصال مهمة الطبيب عنالصيدلاني




8-تظهر الفقرة (6) أن الأدوية والعقاقير الطبية:


يتفوق الحيواني منها على غيره


أصَّل قوانينها علماء العرب المسلمين

اشتهرت ثلاثة أسماء منها عبر التاريخ


يتشابه المفرد منها مع غيره منالعقاقير




9-يفهم من الفقرة (6) أن العلماء العرب المسلمين ميزوا بين الأدوية؛ وفقاً لكونها:



أصلية وغير أصلية


حيوانية ونباتية

عشبية ومعدنية


مفردة وغير مفردة

http://test-q.com/up/uploads/test-q13371128201.gif

رد مع اقتباس