عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 02-06-2013, 11:36 PM
Huey Huey غير متواجد حالياً
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 9
بمعدل : 0.00 يومياً
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
Huey is on a distinguished road
افتراضي

http://www.s00w.com/up/uploads/images/s00w-d181e9c60c.gif

http://test-q.com/up/uploads/test-q13465293701.gif

 

«الكتاب يبان من عنوانه»..


هذا المثل الجميل يستخدم في كافة الأقطار العربية - ونتداوله فيما بيننا بطريقة دورية منتظمة.. غير أنني شخصيا اكتشف (بعد ثلاثين عاما من شراء الكتب) أنه مثل مخادع وغير صحيح ويصب في مصلحة الناشر.. ففي مناسبات كثيرة يجذبنا «العنوان» ثم نفاجأ في المنزل بتفاهة الكتاب وثقل دم المؤلف (حتى أصبحت على قناعة بأنه كلما زادت جاذبية العنوان، ضحلت مادة الكتاب).. ويعود السر هنا الى أن العناوين يتم انتقاؤها بمعزل عن مادة الكتاب وتصاغ بطريقة جذابة لرفع نسبة التوزيع والمبيعات.. وفي ظل المنافسة المحمومة بين دور النشر لم تعد العناوين تعكس جودة وأصالة الفكر بقدر ما تعكس مهارة التسويق وتراجع المؤلف أمام ضغوط الناشر..

وعنوان هذا المقال (الناس الذين لايعرفون أنهم ماتوا) نموذج صادق لهذه المفارقة؛ فهو في الأصل عنوان لكتاب ناجح يتحدث عن علاقة الأحياء بالأموات وكيف أن كثيرا من الأموات لايعرفون أنهم ماتوا (وبالتالي يتواجدون كالأشباح في الأماكن التي عاشوا فيها).. ورغم أن الفكرة ليست جديدة في عالم الروحانيات إلا أن الكتاب فاز في أمريكا بجائزة «أكثر العناوين غرابة».. ففي كل عام تمنح دار «دياجرام» هذه الجائزة من خلال تصويت الجمهور على الاصدارات الجديدة. وفي العام الماضي اختار القراء هذا العنوان كأكثر عناوين الكتب غرابة وإثارة للفضول من بين 350 عنواناً آخر !!

ومن المعروف - عموما - أن عنوان الكتاب يأتي في المركز الأول من حيث التأثير على قرارات المشترين (في حين يأتي الغلاف ثم الفهرس في المركزين التاليين). وعلى هذا الأساس تسعى دار دياجرام الى تشجيع الأفكار المميزة وطرح العناوين الغريبة «كونها أكثر إغراء للشراء، وأكثر تشجيعا على القراءة»!

.. ومن الواضح طبعا أن الجائزة (التي أعلن عنها لأول مرة عام 1978) لاتضمن تميز الكتاب أو براعة الكاتب - في حين تضمن رفع نسبة المبيعات -.. ففي أول عام مثلا (1978) فاز بالجائزة كتاب بعنوان «ميثاق العيش في التجمعات العارية».. وفي العام الثاني فاز كتاب «إدارة مشاريع البغاء في المنازل».. وفي عام 1989 فاز كتاب «كيف تطلق الرصاص على الأشجار».. وفي عام 1992 «كيف تتحاشى الاصطدام بناقلات النفط».. وفي عام 1994 «التاريخ الحزين للإسمنت».. وفي عام 2002 «كيف تتأقلم مع مؤخرتك الضخمة».. وفي عام 2004 «كيف تقنع حصانك بتحاشي الألغام».. في حين فاز كتاب «الناس الذين لايعرفون أنهم ماتوا» بجائزة العام الماضي (وعنوانه الأصلي: People who donصt Know Theyصre Dead ) !!

.. وفور اطلاعي على هذه العناوين الغريبة خطر ببالي البحث في مكتبتي عن أغرب العناوين المماثلة (في اللغة العربية).. وخلال دقائق فقط وجدت (من الكتب الحديثة) العناوين التالية:

... «حوار صحفي مع جني مسلم» و«المسيح يغزو العالم» و«حمقى الجن والشياطين» و«مع الله» و«عصر القرود» و«1000 طريقة، لتبسيط حياتك» و«كيف تعيش 700 عام» و«المهدي يدق الأبواب» و«الذين هبطوا من السماء» و«تحليل سوائل الأنف» و«الحمار الذي فقد ظله» و«كيف تغير وجهك في عشرة أيام»...

- أما من الكتب القديمة فوجدت عناوين كثيرة - منها:

«من عاش بعد الموت» للحافظ أبي بكر.. و«من نسب لأمه من الشعراء» لمحمد بن الحبيب.. و«هواتف الجان» للحافظ أبن أبي الدنيا.. و«معجم ماتبقى من الأشياء» للعسكري.. و«عقلاء المجانين» للنيسابوري.. و«حدائق النمام فيما يتعلق بتربية الحمام» لأحمد الحميمي.. وأخيرا؛ «فضل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب» لمحمد المرزبان !!!

... في الحقيقة؛ أفكر شخصيا باستغلال كارثة الأسهم وتأليف كتاب بعنوان: «المؤشر المحتار خلف أسهم الشطار»..

(والشطار بالمناسبة كلمة عربية أصيلة تعني مجموعة لصوص يتحركون على قلب رجل واحد)






هذي قطعة الكتاب الللي جاتكم ولا لا ؟

http://test-q.com/up/uploads/test-q13371128201.gif

رد مع اقتباس